ثقافة

ماهي أحداث النفيضة؟ .. كلمة حشاد المشهورة '' أحبك يا شعب '' في مضلمة تاريخية

تحيي تونس اليوم الموافق لـ21 نوفمبر 2020 الذكرى 70 لأحداث النفيضة. ففي يوم 21 نوفمبر 1950 أقدم الاستعمار الفرنسي على ارتكاب جريمة بحق المضربين في النفيضة حيث هاجمت القوات العسكرية العملة المضربين التابعين لهنشير النفيضة مستعملة في ذلك القنابل المسيلة للدموع ومؤخرات البنادق مما أدى الى جرح عدد كبير من العمال.

 

 

وحوالي العاشرة صباحا من ذلك اليوم توجه المرحوم فرحات حشاد إلى مكان الحادث لكن قوات الشرطة اعترضت سبيله وأوقفته في مدينة بوفيشة وسلمته مذكرة صادرة عن المراقب المدني بسوسة تحجر عليه دخول النفيضة.

 

 

وعاد حشاد الى العاصمة ووجه رسالة إلى وزارة الشؤون الاجتماعية ينبهه إلى خطورة الوضع الناجم عن تدخل الجيش الذي أدى الى حصول مجزرة استشهد فيها خمسة مواطنين من بينهم امرأة حامل وجرح فيها عشرات المواطنين من بينهم 12 مواطنا أصيبوا بجروح بليغة وقد انتهت هذه المجزرة باعتقال 161 شخصا منهم 50 امرأة.

 

 

كلمة حشّاد المأثورة “أحبّك يا شعب” جاءت على وقع أحداث النفيضة، بعد أيّام فقط من الوقفة التضامنية التي وقفها الشعب التونسي كردّ فعل على تلك الأحداث الدامية.

 

 

 

 

أس. ع


فيديو

استطلاعات الرأي

هل تعتبر قرار رئيس الحكومة بضرورة التدخل الأمني بالتنسيق مع النيابة العمومية لفتح الطرقات و إعادة تشغيل مواقع الإنتاج قرارا صائبا ؟

  • نعم
  • لا
تصويت