وطنية

منع مريم منوّر من دخول البرلمان..منظّمات حقوقية تعلن عن تضامنها

عبّرت مجموعة من المنظّمات الحقوقية، عن تضامنها مع الناشطة الحقوقيّة مريم منوّر، على خلفية منعها من دخول البرلمان لزيارة الكتلة الديمقراطية المعتصمة داخله، معتبرة أن "احتجاز منور لساعات واستجوابها مع تصويرها دون إذنها يعدّ سابقة خطيرة ودليلا آخر على استهدافها".

وطالبت المنظّمات في بيان مشترك اليوم الأربعاء، بفتح تحقيق جدي في هذه الحادثة، وتحديد المسؤوليات والجهة التي احتجزتها من الساعة الثالثة بعد الزوال إلى حدود الساعة الخامسة والنصف، وقامت باستجوابها مع تصويرها دون إذنها وحجز جواز سفرها.

كما أكّدت انها ستتابع الشكاية التي تمّ تقديمها، وانه لا مجال لمزيد تكريس الافلات من العقاب بتجميد العرائض، مطالبة بإنهاء التعامل بالملحوظات الأمنية التي وصفتها ب "المتخلفة وغير القانونية وغير الخاضعة للتراتيب القانونية"، والتي بينت المحكمة الإدارية عدم شرعيتها.

وقد صدر البيان عن كلّ من الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان، والمنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، واللجنة من اجل احترام الحريات وحقوق الانسان في تونس، ولجنة اليقظة من أجل الديمقراطية في تونس ببلجيكا، وجمعية المواطنة والتنمية والثقافات والهجرة بالضفتين، وجمعية فنون وثقافات بالضفتين، وجمعية خلق وابداع من اجل التنمية والتشغيل، والمرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة. 

أ.ص.ب 

برلمان تضامن مريم-منوّر

فيديو